السبت ، 18 مايو 2024
أخبار

الرد على دعوات لمقاطعة ”الصلاة على النبي” بعد صلاة الجمعة يوم غد

 

 

رد كبار العلماء في مصر على عدد من المنشورات التحريضية بمواقع التواصل الاجتماعي في مصر خلال الساعات الماضية، والتي تدعو لمقاطعة قرار وزارة الأوقاف، بتخصيص وقت من 3 إلى 5 دقائق لـ”الصلاة على النبي” بعد صلاة جمعة، يوم غد.

وفي هذا الصدد، يقول الدكتور محمود مهنا، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، لـ القاهرة 24، إن الدعوات السابقة “كلام فارغ”، مضيفا أن هؤلاء المنادين بالمقاطعة قوم لا يحبون الله ورسوله ولا أصحابه.

استدل عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، على قوله سالف الذكر، بأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “من صلى عليّ صلاةُ صلى الله عليه بها عشرًا”، مشيرًا إلى أن الله عز وجل يصلي هو وملائكته على النبي، مستدعيًا قول الله تعالى: ” إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”، وفي ذلك يشترك الملأ الأعلى (الله وملائكته)، والملأ الأرضي (المسلمون جميعًا).

وأشار مهنا في هذا الصدد أيضًا إلى حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم- الذي قال فيه: أقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أكثركم عليّ صلاة.

أضاف عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف: هؤلاء الذين يمنعون الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد الجمعة، هم البدعة ذاتها؛ لأنهم لا يحبون الله ولا رسوله.

وردًا على كون الصلاة على النبي محمد في جماعة يعد بدعة، قال محمود مهنا إن الصلاة على النبي ثابتة بالقرآن والسنة والإجماع، وتتم فرادى وجماعات، لافتًا إلى أن المجلس الذي لا يذكر فيه صلاة على النبي فهو مجلس باطل، منوهًا بأن من صلى على النبي يوم الجمعة أو ليلتها؛ رد الله على النبي روحه ليرد عليه السلام.

كما حسم دار الافتاء المصري الجدل حول هذا الموضوع

وقالت دار الافتاء انه بخصوص الدعوة للاجتماع للصلاةِ على النبيِّ يوم الجمعة:

الصلاة على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ من أفضل الذِّكر وأقرب القربات، وأعظم الطاعات؛ فقد فقال تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [الأحزاب: 56]، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: {مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى الله عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا} (أخرجه مسلم).