الثلاثاء ، 05 مارس 2024
أخبار

الدكتور طواف: من هو القائد الشجاع!

 

وضح الدكتور عبدالوهاب طواف، القائد الشجاع والفذ هو الذي يقود بلاده إلى الأمام، ويتمكن بحنكته وخبرته وشجاعته وجراءته من قيادة دولته ومصالحها إلى بر الأمان؛ مرورا من ميادين الحرب، وفخاخ الألغام، ومكائد الأعداء، ليس ذلك الذي سيقول معظم الناس إنه القائد الذي ينتصر في الحرب. 

واضاف،هو القائد الذي ينجح في تحقيق مصالح بلاده أو الحفاظ عليها دون التورط في حرب.

وأضاف ايضا، هو القائد الذي ينجح في قيادة سفينة وطنه إلى الضفة الأخرى والشاطئ الآمن دون تعريض مواطنيه إلى الأذى، ودون خسائر في الأرواح والممتلكات.

وقال طواف، في أحيان كثيرة تصبح هناك حاجة وضرورة لدخول الحرب، ولكنها تظل فقط في حالات جدا استثنائية، وهي التي يصبح فيها خسائر دخول الحرب أقل خسائر تجنبها، كمثل ضرورة مواجهة حركات التمرد المتطرفة والمدعومة من الخارج، فالتساهل في قمعها وإخمادها يقود الجميع إلى مآس أعظم، ومخاطر لا حصر لها، كما حدث في اليمن عندما تساهلت الدولة في قمع تمرد جماعة الحوثي في بدايات حركتهم المسلحة.

ويرى، أنا أتحدث هنا عن الدولة، أما عندما تختطف العصابات والقوى الدينية المُسيسة الحكم، فيتحول الأمر عندها إلى فوضى شاملة، فتلك العصابات لا ترى لها وجودًا أو مستقبلًا إلا في ظل حروب متواصلة وفوضى عارمة.

واكد ،لذا لا يهمها عندما تسخر البلاد وأهلها ومكاسبها وممتلكاتها لإدامة حكمها حتى وإن تسببت حروبهم في هلاك الجميع وتدمير البلد وضياع حقوق وممتلكات الناس، فستجدونهم في أخر النهار يخروجون من جحورهم وتحت أدخنة حرائقهم يصرخون: الله أكبر، انتصرنا!