الاثنين ، 22 يوليو 2024
أخبار

طواف: أين تكمن المشكلة التي تسعى السعودية لحلها وتجتهد عُمان لفكفكتها؟

 

سأل الدكتور عبد الوهاب طواف، أين تكمن المشكلة التي تسعى السعودية لحلها وتجتهد عُمان لفكفكتها؟

قال، كان معنا دولة، جاء الحوثه بقوة السلاح دمروها وفرضوا ولايتهم  على اليمنيين، بمرجعية فارسية، وصار رئيس الجمهورية يعينه عبدالملك من بين خبرته من كهفه، وصارت الوظيفة والراتب حكرا على بني هاشم دون اليمنيين.

واضاف،كانت مؤسسات الدولة شغالة ورواتب الناس جارية، فجاءت ميليشيات عبدالملك وصادرت كل شيء، وشنت الحروب ضد الداخل والخارج، ودفعت بقيادات سلالية هاشمية إلى كل خزقي في الدولة، وفرضت قانون الخُمس! ولذا لا توجد مشكلة بين الشعب وأحزابه أو بين اليمن وجيرانه.

ونوه، إلى ان المواطن اليمني يسعى خلف سلام يحمي أطفاله ويوفر لهم المدرس والمدرسة والكتاب، ويحميهم من الدورات الطائفية والجبهات والمخدرات.

كما، يريد المواطن اليمني السلام ويدعم جهود المملكة العربية السعودية وعُمان لإحلاله في اليمن، ولا يرغب بأي حرب وليس له عداوات مع أحد من الجيران.

وأكد طواف، أن الشعب اليمني لا يريد أكثر من أن تعود جماعة الحوثيي عن انقلابها وتتراجع عن ممارساتها وحروبها التدميرية لليمن، وتتراجع عن مروياتها وسياساتها وخزعبلاتها الطائفية وحروبها الماضوية.

وأكد ايضا، يريد الشعب اليمني أن تتوقف الجماعة السلالية عن نهب الناس وجبايتهم ومصادرة أموالهم باسم المناسبات الدينية والقصص الطائفية والأكاذيب الفارسية.

ورأى، الشعب اليمني لا يريد من هذه الجماعة أكثر من أن تترك مؤسسات الدولة ومواردها، وتتراجع عن تجريفها للوظيفة العامة التي اقترفتها لصالح بني هاشم دون بقية اليمنيين.

كما، الشعب اليمني يريد فقط أن تتخلى جماعة بني هاشم السلالية عن مشروع الخُمس؛ الذي بموجبه يريدون أن يستأثرون وحدهم على 20% من خيرات اليمن بالقانون، و80% بالسلاح.

وكذلك، لا يريد الشعب اليمن من الحوثه رواتب، بل فقط يريد أن يعيدوا المسروقات والمنهوبات، ويتركون موارد الدولة للدولة، لأن الرواتب هي من اختصاص الدولة وليس الميليشيات.

وقال، نريد فقط أن يخرج عبدالملك إلى الناس ويقول أنا يمني، ولي مالكم وعلي ماعليكم، ويترك النبي للجميع والقرآن حق الجميع، ويبطل الهدرة حق الولاية والإصطفاء التي فشلت لحظة وفاة النبي وفي زمن علي والحسن والحسين.

وختم طواف، نأمل أن يتحقق السلام الدائم الذي يتوق له الشعب اليمني، وتسعى إليه السعودية وترعاه عُمان.

فلا نريد للحرب أن تشتعل مرة أخرى في بلادنا، فهي النافذة الوحيدة التي تمكن العصابات من التغول ونهب الدولة وقمع المواطن.

ولذا المشكلة تكمن في ما تقترفه الجماعة وليس في شيء آخر، فسلام دون تحقيق ما سبق هو مجرد هدرة.