الثلاثاء ، 05 مارس 2024
هموم الناس

اكتشاف أول دليل على ارتباط زيادة دخول المستشفيات بأمراض القلب والسكتة الدماغية بتلوث الأوزون

 

 

وجدت دراسة أول دليل على أن تجاوز مستوى الأوزون الذي حددته منظمة الصحة العالمية مرتبطة به زيادات كبيرة في حالات دخول المستشفى بسبب النوبات القلبية وفشل القلب والسكتة الدماغية .

وتقول الورقة البحثية المنشورة في مجلة European Heart Journal، أنه حتى مستويات الأوزون التي تقل عن الحد الأقصى لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ارتبط بها تدهور الحالة الصحية.

وقال مؤلف الدراسة شاوي وو من جامعة شيان جياوتونغ بالصين: "خلال هذه الدراسة التي استمرت ثلاث سنوات، كان الأوزون مسؤولا عن النسبة المتزايدة من حالات دخول المستشفى بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية مع تقدم الوقت".

وأضاف: "من المعتقد أن تغير المناخ، من خلال خلق ظروف جوية مواتية لتكوين الأوزون، سيستمر في زيادة التركيزات في أجزاء كثيرة من العالم. وتشير نتائجنا إلى أن كبار السن معرضون بشكل خاص للتأثيرات القلبية الوعائية للأوزون، ما يعني تفاقم تلوث الأوزون مع تغير المناخ والشيخوخة السريعة لسكان العالم قد ينتج عنها مخاطر أكبر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل".

والأوزون هو غاز وملوث الهواء الرئيسي في الضباب الدخاني الكيميائي الضوئي. ويختلف تلوث الأوزون عن طبقة الأوزون التي تمتص معظم أشعة الشمس فوق البنفسجية.

ويتشكل تلوث الأوزون عندما تتفاعل الملوثات الأخرى في وجود ضوء الشمس. وهذه الملوثات الأخرى عبارة عن مركبات عضوية متطايرة وأكاسيد النيتروجين التي تنبعث من السيارات ومحطات الطاقة والمراجل الصناعية والمصافي والمصانع الكيماوية ومنشآت حرق الكتلة الحيوية والوقود الأحفوري.

وأشارت دراسات سابقة إلى أن تلوث الأوزون يضر بالقلب والأوعية الدموية، ولكن هناك أدلة محدودة وغير حاسمة حول تأثيره على مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وفحصت هذه الدراسة العلاقة بين تلوث الأوزون المحيط ودخول المستشفيات لأمراض القلب والأوعية الدموية.

وجُمعت البيانات عن حالات الدخول اليومية إلى المستشفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية خلال الفترة من 2015 إلى 2017 في 70 مدينة في الصين من نظامي التأمين الصحي الوطنيين الرئيسيين في البلاد.

وخلال فترة الدراسة، غطت قاعدتا البيانات ما يقارب 258 مليون شخص في 70 مدينة، أي ما يعادل أكثر من 18% من سكان الصين.

وشملت أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية أمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية وفشل القلب بالإضافة إلى أنواع فرعية مثل الذبحة الصدرية واحتشاء عضلة القلب الحاد ومتلازمة الشريان التاجي الحادة والسكتة الدماغية والسكتة الدماغية النزفية.

وتم الحصول على تسجيلات الحد الأقصى لمتوسط تركيزات الأوزون والجسيمات الدقيقة (PM2.5) والجسيمات القابلة للاستنشاق (PM10) وثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون لكل مدينة من منصة النشر في الوقت الحقيقي لجودة الهواء في المناطق الحضرية الوطنية الصينية.

وخلال فترة الدراسة، كان هناك 6444441 حالة دخول إلى المستشفيات جراء أمراض القلب والأوعية الدموية في 70 مدينة، وكان متوسط تركيز الأوزون الأقصى لمدة ثماني ساعات يوميا 79.2 ميكروغرام / متر مكعب.

وارتبط التعرض للأوزون المحيط بزيادة دخول المستشفيات لجميع أمراض القلب والأوعية الدموية التي تمت دراستها باستثناء السكتة الدماغية النزفية، بغض النظر عن ملوثات الهواء الأخرى.

وقدر الباحثون مخاطر الدخول المفرطة لأمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بتركيزات الأوزون عند مستوى إرشادات جودة الهواء لمنظمة الصحة العالمية (100 ميكروغرام / متر مكعب) أو أعلى، مقارنة بالمستويات التي تقل عن 70 ميكروغرام / متر مكعب.

وتحدث مستويات الأوزون التي تقل عن 70 ميكروغرام / م 3 بشكل طبيعي وليس بسبب النشاط البشري.

ومقارنة بمتوسط يومين من التركيزات القصوى لمدة ثماني ساعات أقل من 70 ميكروغرام / م 3، ارتبطت المستويات التي تبلغ 100 ميكروغرام / م 3 أو أعلى بزيادات كبيرة في حالات دخول المستشفى لأمراض القلب والأوعية الدموية، تتراوح من 3.38% للسكتة الدماغية إلى 6.52% لاحتشاء عضلة القلب الحاد .

ومع ذلك، فإن التركيزات المنخفضة من 70 إلى 99 ميكروغرام / م 3 (مقابل أقل من 70 ميكروغرام / م 3) ارتبطت أيضا بزيادات في دخول المستشفى، تتراوح من 2.26% لفشل القلب إلى 3.21% لأمراض القلب التاجية.

وخلال الفترة من 2015 إلى 2017، تُعزى 3.42% و3.74% و3.02% من حالات دخول المستشفى بسبب أمراض القلب التاجية وفشل القلب والسكتة الدماغية، على التوالي، إلى تلوث الأوزون. وعندما تم تحليل كل عام على حدة، ارتفعت النسب مع مرور الوقت.

وبالنسبة لأمراض القلب التاجية، كان الأوزون مسؤولا عن 109400 حالة من 3194577 حالة دخول على مدى ثلاث سنوات.

وقال البروفيسور وو: "هذا يشير إلى أنه كان من الممكن تجنب 109400 حالة دخول بسبب أمراض القلب التاجية إذا كانت تركيزات الأوزون 0 ميكروغرام / م 3. وقد يكون من المستحيل تحقيق ذلك نظرا لوجود الأوزون من مصادر طبيعية. ومع ذلك، يمكننا أن نستنتج أن أعدادا كبيرة من الناس كان يمكن تجنب دخولها المستشفى بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية لو كانت المستويات أقل من 100 ميكروغرام / م 3، مع مزيد من التخفيضات بتركيزات أقل".