الاربعاء ، 07 ديسمبر 2022
أخبار

الدكتور طواف يتحدث حول زيارته للرئيس "رشاد العليمي" في الرياض

 

 

تحدث الدكتور عبد الوهاب طواف حول الوضع في اليمن وما تأوي إليه، عقب زيارته للرئيس الدكتور رشاد العليمي في الرياض .

يقول الدكتور طواف في منشور له على الفيسبوك، تابعة موقع "ماز برس"، وصلت الرياض يوم الإثنين ليلًا، حاملًا معي هموم الوطن ومآسيه.

يضيف طواف، زرت الرئيس الدكتور رشاد العليمي، وحدثته بما يعاني الوطن والمواطن، وهو المطلع والمدرك لتلك العذابات بشكل أوسع.

يقول طواف الخلاصة: هناك جهود كبيرة تُبذل من المجلس؛ لتذليل الصعاب وتخفيف معاناة المواطن، وهناك معالجات حقيقية لمختلف الملفات والقضايا الوطنية، وإن كانت تجري ببطئ لأسباب كثيرة.

ينوه طواف، اطلعت على خارطة شاملة بما حققه المجلس الرئاسي في الفترة السابقة، وبخطط يعملون على تنفيذها بصمت.

يضيف، خلال الوقت الذي قضيته من الرئيس، شاهدته يتواصل بصورة مستمرة مع بقية أعضاء المجلس الرئاسي، لمعالجة قضايا كثيرة.

موضحا طواف، يرتبون لاستقرار دائم في الوطن، ولتفعيل مؤسسات الدولة بشكل أفضل، وهذا الأمر احتاج منهم لوقت وجهد ومال؛ في ترتيبات فنية ولوجستية وإدارية، وقبلها أمنية.

يبين طواف، نعم هناك عقد وصعاب وعوائق، والوضع ليس بسهل، والجميع محبط وأنا أولهم، ولكن الدولة اليمنية وبدعم التحالف يعملون على فكفكتها، وجهودهم ستصب في صالح الوطن والمواطن، وليس لصالح طائفة أو سلالة أو أسرة.

يضيف، بعد عدة أيام سيتم التوقيع على الوديعة المالية؛ المقدمة من الأشقاء للبنك المركزي، وهذا سيسهم في معالجة الوضع الاقتصادي. 

يحرص طواف قائلا ، لا تصدقوا كل ما تنشره وسائل الإعلام الممولة والمُسيسة، فالوضع بخير، رغم الجراح. 

يوضح طواف، مهامنا جميعا تتركز في رص الصفوف وتوحيد الجبهات ونبذ الخلافات، لما في ذلك من تسهيل وتسريع لمهمة إنقاذ اليمن من مستنقع الموت.

يذكر طواف، فشل المجلس الرئاسي سيقضي على آمال عودة الدولة، لفترات ليست بقصيرة، وسيدفع باليمنيين إلى مستنقع أبدي لزج،  مليء بالجهل والفقر والتشرد والمعاناة والعنصرية، وستعشعش خرافات الأشتر والكرار، ولن نجد بعدها دولة موحدة، أو شمال مستقر أو جنوب مستقل، أو أقليم آمن، أو حياة كريمة.