الجمعة ، 12 أغسطس 2022
هموم الناس

باحثون يتجهون نحو زراعة أعضاء حيوانية للإنسان

 

 

تعمل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على تطوير خطط للسماح بإجراء تجارب سريرية على أعضاء الخنازير لزرعها في البشر.

ويمكن أن تكون هذه خطوة مهمة للتخفيف من نقص المتبرعين. وأفادت صحيفة وول ستريت جورنال، بأن العديد من المستشفيات البحثية والجامعية طلبت من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) الحصول على إذن لتجربة زرع أعضاء حيوانية في متلقين من البشر.

وقالت الصحيفة، نقلا عن مصادر مطلعة، إن المقترحات تتعلق بتجارب سريرية منظمة بشكل صارم وسيتم البت فيها على أساس كل حالة على حدة.

وعقدت إدارة الغذاء والدواء (FDA) اجتماعا للجنة الاستشارية العامة يوم الأربعاء الماضي، لمناقشة المتطلبات التنظيمية المحتملة للزراعة بين الأنواع، مع أخصائيي زراعة الأعضاء، وفقا للمصدر المطلع.

ومن بين المؤسسات التي سعت مؤخرا إلى الحصول على إرشادات من إدارة الغذاء والدواء بشأن التجارب السريرية، أو سعت للحصول على الموافقة عليها، المركز الطبي بجامعة ميريلاند في بالتيمور.

وفي يناير، زرعوا قلب خنزير معدل وراثيا في رجل يبلغ من العمر 57 عاما مصابا بمرض خطير. وأجريت جراحة ديفيد بينيت التجريبية بموجب تصريح طارئ من إدارة الغذاء والدواء. في غضون ثلاثة أسابيع من الجراحة، عثر الأطباء على فيروس في قلب المريض، وتوفي بينيت بعد شهرين لأسباب لا تزال قيد التحقيق.

وقال الدكتور محمد محي الدين، أحد الأطباء المشاركين في جراحة بينيت، لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن جامعة ميريلاند تمضي قدما حاليا في الدراسات حول قرود البابون أثناء طلب إرشادات إدارة الغذاء والدواء بشأن الخطوات الإضافية المطلوبة للتجارب البشرية.

إقرأ المزيد

صورة تعبيرية

لأول مرة في العالم .. الجراحون الأمريكيون يزرعون بنجاح قلب خنزير لمريض بشري

وقال الدكتور جايمي لوك من معهد زراعة الأعضاء الشامل التابع لكلية الطب هيرسينك إن الباحثين في جامعة ألاباما في برمنغهام يخططون أيضا للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء لإجراء تجربة إكلينيكية.

وكان معهد الزراعة الشامل (CTI) زرع كلى خنازير، والتي نجحت في إنتاج البول، في جسم شخص ميت دماغا في وقت سابق من هذا العام.

كما أبلغ معهد لانغون لزراعة الأعضاء بجامعة نيويورك عن اهتمامه أيضا بمثل هذه التجارب، وفقا لمديره الدكتور روبرت مونتغمري. وقال لصحيفة "وول ستريت جورنال": "نحن في طريقنا إلى التجارب السريرية".

وفي حين أن إدارة الغذاء والدواء (FDA) قلقة بشأن العدوى المحتملة لأعضاء الحيوانات التي يمكن أن تنتشر ليس فقط إلى المتلقين ولكن لأفراد أسرهم، يقول أخصائيو زراعة الأعضاء إنه ليس من الممكن ضمان أن الأعضاء البشرية المتبرع بها صحية تماما أيضا. وستسمح التجارب السريرية للباحثين بجمع البيانات ومشاركتها، مع منح إدارة الغذاء والدواء رقابة أفضل، كما يقولون.

وليس من الواضح ما إذا كانت إدارة الغذاء والدواء قد تمنح الموافقة على التجارب ومتى. ويسعى أخصائيو زراعة الأعضاء إلى الوصول إلى أعضاء حيوانية لتعويض النقص في المتبرعين من البشر.