الاربعاء ، 18 مايو 2022
أخبار

انتهاء اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة.. وبدء استعادتها من قبضة المليشيات الحوثية

ماز برس _ متابعة

 

أعلن رئيس وفد الحكومة اليمنية، في مفاوضات ستوكهولم، انتهاء اتفاق الحديدة بين الحكومة ومليشيا الحوثي، مطالبًا بحل بعثة الأمم المتحدة.

وقال رئيس الوفد الحكومي، وزير الخارجية الأسبق، خالد اليماني: إن ‘‘اتفاق الحديدة انتهى ولم يعد لبقاء بعثة الأمم المتحدة (أونمها) أي جدوى وقرار إنشائها بحكم اللاغي قانوناً بعد أن فشلت في وقف اعتداءات ميليشيات الحوثي’’.

وأضاف اليماني، في مقال نشرته صحيفة ‘‘إندبندنت’’: ‘‘لقد أثبتت تجربة السنوات الماضية منذ توقيع اتفاق ستوكهولم حول موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، فشل الاتفاق في إنجاز المهمة المركزية التي نص عليها في عودة مؤسسات الدولة إلى الحديدة وخروج الميليشيات منها.

كما فشلت جهود الأمم المتحدة في وقف اعتداءات إيران وميلشياتها المستمرة على الملاحة الدولية جنوب البحر الأحمر’’.

وأكد وزير الخارجية الأسبق أنه ‘‘لم يعد من جدوى لوجود بعثة الأمم المتحدة لمراقبة تنفيذ اتفاق الحديدة، الذي يعتبر قرار إنشائها في حكم اللاغي قانوناً.

وفي واقع الحال فإن بعثة الحديدة لم تعمل في الأساس على الرغم من ميزانيتها السنوية التي تصل إلى 45 مليون دولار، ولم تتمكن من رفع التقارير عن استخدام الميليشيات الحوثية للموانئ المدنية في الحديدة والصليف ورأس عيسى كقواعد عسكرية لإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة والزوارق المفخخة والألغام البحرية أمام مرأى ومسمع المراقبين الدوليين’’.

وأشار إلى أن ‘‘الوضع يتطلب إفساح المجال لاستعادة سيطرة الدولة على المنطقة، واستعادة الأمن والاستقرار والحماية للممر الملاحي الدولي الاستراتيجي، وقطع دابر الوجود الإيراني الذي يهدد الأمن والاستقرار الإقليمي’’.

يأتي ذلك في ظل استمرار مليشيا الحوثي في زراعة الألغام والقرصنة على السفن في البحر الأحمر، والتي كان آخرها اختطاف سفينة إماراتية مطلع الشهر الجاري.